الأربعاء، 27 يونيو، 2012

التلاميذ وهول الساعات الإضافية...

"والله أوما درت السوايع لا نجحت"...
بهذه العبارة المركزة والموحية فضلت شيماء الرد على سؤال والدتها للا السعدية التي استشاطت غضبا : "علاش مانجحتيش، أويلي أويلي آش غانكول لباك إلى جا أوسولني..."
نطقت بها الفتاة وقلبها يعتصر ألما لأنها الوحيدة التي لم تنجح من بين صديقاتها الثلاث، لقد ضاع الموسم الدراسي وتبددت معه الآمال، بعد سنة من الكد والجهد، شيماء أصبحت ضحكة في الزنقة، شيماء التي طالما عرفت بالجهد والمثابرة داخل الدوار والمؤسسة.
لم تصدق الأسرة في البداية أن ابنتها رسبت، إذ لا يعقل أن تنجح "رابحة" ابنة الجيران وهي أقل مستوى من ابنتنا وترسب شيماء، غير ممكن، لابد أن في الأمر سرا...
هل كانت شيماء تتغيب دون علمنا بذلك ؟ يتساءل الأب بمضض...
لغز محير لا يمتلك مفتاحه إلا شيماء الموقنة بأن السبب الرئيس في رسوبها هو رفض والدها منحها مصاريف وتكلفة الساعات الإضافية...
السي المعطي الذي يشتغل ليل نهار، يكد ويجتهد لتوفير القوت اليومي لخمسة أطفال شيماء أكبرهم، لم يفكر يوما أنه سيدفع لابنته مقابلا للساعات الإضافية، لعلمه المسبق أن "المخزن" يدفع للأساتذة أتعابهم... فلم إذن ينضاف هذا العبء إلى أعبائه الثقيلة ؟
أما لو علم هو وزجه للا السعدية أن أساتذة شيماء هم أنفسهم أصحاب الساعات الإضافية فسيجن جنونه، وربما يكون ذلك سببا مباشرا لإحجامه عن إرسال ابنته إلى المؤسسة، بعدما طال انتظار الزوج الذي قد يأتي أو لا يأتي لإراحته من تكاليف تعليم ابنته المسكينة...
شامان
المركز التربوي الجهوي
مراكش
2009

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق