الخميس، 23 مايو 2013

نموذج لتحليل مقولة من المؤلفات (ظاهرة الشعر الحديث)


ورد في مؤلف "ظاهرة الشعر الحديث" للمجاطي:
"... ولعل في وسعنا الآن، أن نؤكد أن الشعر الحديث قد اطلع بمهمته، سواء على مستوى كشف الواقع، أو على مستوى استشراف المستقبل، فضلا عن الروافد الثقافية المختلفة التي أغنت مضمونه، وميزته عن المضامين الشعرية التي سبقته. غير أن النصفة تقتضي منا أن نسجل بأن ثمة عدة عوامل حالت بين هذا الشعر وبين أن يصل إلى الجماهير العربية، ليتحول إلى طاقة جبارة، شبيهة بالطاقة التي اعتدنا من الكلمة الصادقة أن تفجرها في كل العصور..." ص192.
انطلق من المقولة، ومن قراءتك المؤلف النقدي، ثم أنجز ما يأتي:
-         ربط القولة بسياقها، داخل المؤلف،
-         تحديد أهم العوامل التي حالت دون وصول الشعر الحديث إلى الجماهير العربية،
-         بيان المنهج الذي اعتمده في دراسة ظاهرة الشعر الحديث.
التحليل

   وردت المقولة أعلاه في آخر الفصل الثالث، في إطار حديث المجاطي عن تجربة الموت والحياة، باعتبارها تجربة رائدة مميزة، حاولت رصد الواقع العربي والتنبؤ بمستقبله، مستفيدة من مجموعة من العوامل كالاحتكاك الثقافي، وعامل المعرفة، إلا أنه يشير كذلك إلى أن هنالك جملة من الأسباب حالت دون انتشار هذه التجربة بين الجماهير العربية، فما هي هذه الأسباب، وما هو المنهج المعتمد في دراسة هذه الظاهرة الشعرية الجديدة؟
   إن تجربة الشعر الحديث كما جاء على لسان المجاطي تجربة فريدة متميزة عن سابقاتها شكلا ومضمونا، على اعتبار أنها جاءت مسايرة للتغيرات والتحولات التي عرفها المجتمع العربي، لولا بعض العوامل التي حالت دون وصولها إلى الجماهير العربية، ومن هذه العوامل التي أشار إليها المجاطي نذكر: عامل ديني قومي متعلق بالخوف من أن تكون وراء هذا التيار الشعري محاولة لتشويه الشخصية الدينية والقومية، بالاجتراء على التراث. وعامل ثقافي مرتبط أساسا باقتناع بعض العراء والنقاد بجماليات الشعر القديم، جعلهم يرفضون أي محاولة تجديدية، مهما كان هدفها. وعامل سياسي مصدره خوف الحكام من المضامين الثورية لهذا الشعر، يعكسه مصادرة بعض الدواوين الشعرية أو منع دخولها إلى بعض الأقطار العربية. إلا أن أهم عامل حسب المجاطي هو الوسائل الفنية المستحدثة التي توسل بها الشعراء للتعبير عن تجاربهم.
   صفوة القول إن المجاطي باعتباره شاعرا حديثا حاول الدفاع عن التجربة الحديثة وتلمس الأعذار لها، بهدف تسويقها. لأجل ذلك استنجد بالمنهج التاريخي بتتبعه لمسار الشعر العربي، والمنهج الاجتماعي حين حاول ربط الظاهرة الأدبية بمحيطها، ناهيك عن المنهج النفسي، في سياق حديثه عن تجربة الغربة والضياع وتجربة الحياة والموت. 

هناك 18 تعليقًا:

  1. الردود
    1. بعد السلام، العفو عزيزي يوسف، مرحبا بك على الدوام صديقا للمدونة

      حذف
  2. merci beoucoup

    ردحذف
    الردود
    1. اسماعيل عبد الرفيع1 يونيو 2014 8:04 ص

      العفو، مرحبا

      حذف

  3. mrc bzzzzzzzaff

    ردحذف
    الردود
    1. اسماعيل عبد الرفيع1 يونيو 2014 8:04 ص

      لا شكر على واجب.. مرحبا

      حذف
  4. merciiiiiiiiii

    ردحذف
    الردود
    1. اسماعيل عبد الرفيع1 يونيو 2014 8:05 ص

      العفو، آمل أن تكون قد استفدت ولو قليلا..

      حذف
  5. شكرا

    ردحذف
    الردود
    1. اسماعيل عبد الرفيع1 يونيو 2014 8:06 ص

      لا شكر على واجب، مرحبا بك دائما

      حذف
  6. الردود
    1. اسماعيل عبد الرفيع1 ديسمبر 2014 1:05 م

      العفو، مرحبا بك، عذا واجب

      حذف
  7. مصطفى مغراني27 مايو 2015 4:42 ص

    اشكرك اخي الاستاذ عبد الرفيع على هذه المعلومات القيمة التي افدتنا بها و خصوصا نحن في مرحلة اجتياز امتحان الباكالوريا
    اطال الله في عمرك ,

    ردحذف
  8. اسماعيل عبد الرفيع27 مايو 2015 4:17 م

    بعد السلام، العفو العزيز مصطفى مغراني،هذا واجب، مرحبا بك صديقا للمدونة، وىمل أن تكون قد استفدت...

    ردحذف
  9. أشكركم جزيل الشكر على هذه المعلومات القيمة وأتمنى التوفيق لي و لكم

    ردحذف
    الردود
    1. لنا ولك وللجميع مرحبا على الرحب والسعة

      حذف